حث خبراء اقتصاديون  واكاديميون مشاركون في برنامج التميز المؤسسي لتحقيق رؤية المملكة 2030 تجار وصناع منطقة المدينة المنورة بإعداد العدة للاستفادة من حزمة المشاريع العملاقة التي تم إطلاقها في محيط المنطقة من خلال قاعدة خدمات صناعية وشركات للدعم اللوجستي وتطوير خدمات الإمداد لتحقيق عوائد اقتصادية ذاتية ودعم التوجه الوطني يتنويع مصادر الدخل باعتبارات منطقة المدينة المنورة هي الأقرب ل (8) مشاريع عملاقة  في محيط وتماس المنطقة (رؤى المدينة ـ مشروع البحر الاحمر ـ الهيئة الملكية في العلا ـ الهيئة الملكية في ينبع ـ مشروع ارامكو وسابك ـ نيوم ـ مدينة الملك عبدالله الاقتصادية ـ جدة  داون تاون ـ الفيصلية )

  جاء ذلك في اللقاء الذي نظمته غرفة المدينة المنورة ممثلة في اللجنة الصناعية بهيئة تطوير المدينة بحضور نائب رئيس مجلس الادارة الدكتور خالد الدقل ونائب رئيس اللجنة الصناعية الأستاذ إبراهيم العمودي الذي رحب في بداية اللقاء بالحضور مؤكداً على أهمية تعزيز معايير التميز المؤسسي لضمان جودة المخرجات من منطلق تأصيل (إتقان العمل) فيما تناول الدكتور محمد داغستاني تطبيقات الجودة والتميز المؤسسي مستعرضاً برامج تحقيق الرؤية مؤكداً على أهمية النظر إلى الرؤية الوطنية بأنها فرصة للتحسين والتغيير ولا تهدد المكتسبات الحالية معدداً المبادرات في هذا الشأن والمتمثلة في إنفاذ حقوق المستهلك وإطلاق المعايير القانونية والامتياز التجاري بتطوير برامجه وتطبيقاته وإنشاء مركز لاستدعاء المنتجات المعيبة وإطلاق برنامج سلامة المنتجات فيما عدد خبير التطوير الصناعي المهندس ظالع دخيل الله المطرفي (8) مشاريع في محيط المدينة المنورة مناشدا القطاع الخاص بتطوير قواعد الدعم اللوجستي وانشاء شركات امداد لخدمة  المشاريع من خلال التخطيط والتنبؤ بالاحتياج ، واشار المطرفي في معرض حديثة عن ( تميز سلاسل الامداد واثره في تطوير البيئة الصناعية في المدينة المنورة ) الى انشاء الجمعية السعودية لسلاسل الامداد والمشتريات تحت مظلة الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة منوها بمبادرات التوطين وتصنيف الوظائف وتطوير تدريب العاملين ومنصة )منشآت( الوطنية للتبادل التجاري ، وفي ختام البرنامج قدم الدكتور الداغستاني عرضا عن ديوان المدينة للتميز المؤسسي (ارتقاء) نيابة عن المهندس على العلاوي