40 الف زائر باستضافة الغرفة التجارية ومهام تطبيقية لتأهيل شباب المدينة

وسط حضور كبير من شباب وفتيات الاعمال بالمدينة المنورة اختتم مهرجان "شباب وبس" المقام في مركز المعارض بالمدينة المنورة التابع للغرفة التجارية فعالياته التي  أقيمت على مدى 18 ً يوما استقبل أكثر من 40 ألف زائر ل (160) منصة بيع لشباب وفتيات المدينة المنورة  ورواد الاعمال بالإضافة لأجنحة خاصة بالأسر المنتجة وذوي الاجتياحات الخاصة . واوضح امين عام غرفة المدينة المكلف محمد بن محمود رمضان ان استضافة الغرفة لهذه الفعالية يأتي تعزيزا لأهداف مجلس الادارة ولجانه القطاعية في دعم شباب وشابات الاعمال والمنشات الصغيرة والمتوسطة وتشجيع ثقافة العمل الحر وريادة الاعمال والاسر المنتجة منوها الى وقوف الغرفة وجهازها التنفيذي الى جانب مثل هذه الفعاليات تأكيدا لمسؤوليتها الاجتماعية ودعما للشباب من خلال ادارات الغرفة كل في مجاله والتي كان لها دورا كبيرا في انجاح المهرجان .

 سعى المهرجان الذي استضافته الغرفة التجارية الصناعية  إلى تبني المواهب ودعم الشباب والفتيات، وإبراز قدراتهم في المجالات التجارية، وإتاحة الفرصة أمامهم لإبراز طاقاتهم الإبداعية وخوض تجارب عملية مفيدة لهم ولمجتمعهم، ً وعرضها بسوق العمل بشكل جاذب ومختلف، بدلا من الفعاليات التقليدية التي تقام في معارض المنتجات الاستهلاكية التقليدي وثمّن مدير الشركة المنفذة للمعرض محمد عزي موافقة سمو الأمير فيصل بن سلمان أمير المنطقة وسمو نائبه الأمير سعود بن خالد الفيصل على اقامة هذا المهرجان وتقديم كافة التسهيلات في اطار ما تدعو إليه رؤية المملكة 2030وأوضح محمد عزي أن “شباب وبس” يشتمل على فعاليات تنموية شبابية، ذات طابع تشجيعي وتنموي لشباب المدينة المنورة تؤهلهم بشكل كبير للخوض في سوق العمل ليكونوا رافدًا من روافد التنمية الاقتصادية لهذا البلد المعطاء.

 وأوضح المتحدث باسم الجهة المنظمة للمهرجان رائد العودة أن المهرجان يضم عدة أكشاك تجارية وأركان للجهات المشاركة التي لها دور فعال في المجتمع وعلى عدة فعاليات مستمرة في استقطاب ما يتناسب مع الفئات العمرية , إضافة إلى الفنون الحرفية والمهنية والتشكيلية التي يتمثل بها شباب المنورة
وبين أن الغرفة التجارية بالمدينة المنورة تواصل دعمها لشباب وشابات المدينة من خلال معرضها التابع لها الذي من خلاله أتيحت الفرص لكثير من الشباب في استغلال طاقاتهم الإبداعية. فيما اشار المدير العام لمؤسسة تاريخنا الشريك الاستراتيجي للمهرجان طارق عسيري أن هذه الفعالية تأتي بشكل مختلف ومغاير عن باقي مهرجانات المملكة، حيث تهدف لتأهيل الشباب السعودي على جميع الأصعدة، مفيدًا بأن جميع الأعمال التي أُقيمت من نجارين وحدادين ومهندسي ديكور كانت من قبل الشاب السعودي، التي أُخرجت بشكل نال استحسان جميع من زار الموقع.
وأضاف عسيري “بدأنا في الاستعدادات للمهرجان ومنذ المرحلة الأولى لدراسة السوق المديني ومعرفة احتياجاته من خلال فريق الرصد، الأمر الذي رسم لنا خارطة الطريق في أن ندعم طموحات الشباب وتوجيه طاقاتهم توجيهًا سليمًا من خلال إعطائهم الفرصة وتوليهم مهامًا تطبيقية على الميدان ليكتسبوا من خلالها عدة مزايا كإدارة المواقف والحشود والعلاقات العامة.

 

(شباب وبس) يستقبل مجموعة (المدينة في قلوبنا ) ونزلاء التأهيل


حفل مهرجان  (شباب وبس) بالعديد من  الزيارات  من المسؤولين ومنظمات المجتمع المدني تمثلت في زيارة الرئيس التنفيذي لنما المنورة و مجموعة “المدينة في قلوبنا”  ولجنة (شباب المدينة ) ونزلاء مركز التأهيل الشامل قدم  المهرجان  باقة متنوعة من الفعاليات للعائلة والطفل بطرق حديثة وجديدة ومبتكرة , واستضافة المشاهير وعروض البلاك لايت والقرية العالمية وألعاب كرنفالية وعربات الفود ترك ومقاهي للشباب والنساء وغيرها .
وشاهد الجميع خلال جولتهم أبرز الأجنحة المتميزة في التنظيم والترتيب والمنتج المميز كما عبروا عن اشادتهم واعجابهم بما شاهدوه من عمل متقن وجهود ذاتية للجان المنظمة ومن عمل جماعي منظم للمشاركين في المهرجان  نال استحسان زوار المعرض المعرض .